منتديات العاقول
اهلا وسهلا بك عزيزي الزائر في منتديات العاقول
نتمنى لك وقت طيب وممتع في منتدانا ..
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

http://img146.imageshack.us/img146/9833/67805647ed4.gif


ما بين الماضي والحاضر
 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» جاتكم ضيفه قمر تبغى. ترحيب حار"بس لاتحرفوني
الثلاثاء ديسمبر 13, 2011 8:13 am من طرف بنت العاقول

» ,,,,,,,,,,,,وداعا ياملك سلطان,,,,,,,,,,,,,,,,,,
السبت ديسمبر 10, 2011 2:17 pm من طرف بنت العاقول

» قصيده &&& ارحلي&&&
السبت ديسمبر 10, 2011 10:24 am من طرف بنت العاقول

» أعذروني هذا العضو يعجبني ..!!
الأربعاء أبريل 27, 2011 3:54 pm من طرف nrq

» مقال في غاية الانصاف (الشيعة هل هم مخلوقات فضائيه؟)
الأربعاء أبريل 27, 2011 3:50 pm من طرف nrq

» اعرف أسمك بالياباني
الأربعاء أبريل 27, 2011 11:28 am من طرف nrq

» إلى كل غائب..وكل غائبة..عن هذا المنتدى الجميل..
الأربعاء أبريل 27, 2011 7:02 am من طرف nrq

» كلمات صادقة يتجلى فيها الشوق للوطن
الأربعاء أبريل 27, 2011 6:59 am من طرف nrq

» من قواعد السعادة للإمام علي بن أبي طالب عليه السلام :
الإثنين أبريل 25, 2011 4:33 pm من طرف nrq

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

  هكذا اتخيلها ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nrq
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 235
تاريخ التسجيل : 13/05/2010

مُساهمةموضوع: هكذا اتخيلها ..    السبت يناير 08, 2011 4:45 am

لا أستطيع الكتمان أكثر ولهفتي لإحتواءك تقتلني ..
لولا الحشود المكتظة ترقبني .. لما عبرت معاجم اللغة ولسان العرب بما في داخلي ..
من لهفة شوووق لرؤية عيناك الساحرة ..
لأمسح دمعتك الحائرة .. مزقت / زلزلت كل ارجائي ..
لأحتضن كلماتك الباهرة .. باحاسيسك المرهفة ..
من حب ساكن ب نفسك حرّكك ب ثقة ناضجة .. غير مبالية ..
لا أبالي / أكترث ردة فعلهم نحوي لكن لاحافظ على مابقي لك بعد رعانتي ..
تعجرفي الثائر على حب عادل / صادق ..
ل أقتص ل نفسي , من نفسي..


"


"
ارمي جسدي فوق سريري منهارة قوايّ , أثقلتني الهموم .. تأنيب الضمير ...
كم أرغب في البكاء .. لا أستطيع ان ابكي .. أحكي.. شل فكري ..
لجأت لأشكي فإذا بمن اشكي له يسبقني ليشكيني .. لاحظ كل من حولي حالي ..
شعرت بروحي س تخرج فإذا بي أصرخ بهم اتركوني ..


يا إلهي أنت رجائي , أنت أعلم بما بي .. تابعت التوسل ..
فإذا بي أستعيد شيء من إدراكي .. بدأت أستعيد الأحداث ...
الأفكار / الرؤى متداخلة , مابين ماكان لك و ماحصل لك ..
لا أشعر بشيء سواهما .. ليمتزجان في كل ذرة من إحساسي ..
بدأت أشعر بالراحة .. اغمضتي عيناي بهدوء وجسدي يسترخي ..
وانا ارى هذا المزيج بدأ يتشكل ليبلور روحك الطاهرة ..
ما أجمل روحك أعذبها أرقى تهذيب الحب هذبها ..
أخذت تبدد اصفرار الحزن الذي سكنني ..
يالها من رومانسية طاغية للعقل سالبة .. لتكوني ملهمتي ..
كم أنت رقيقة , أرق من قطرات الندى على وردة جوري ..
إزداد إيماني ب ( ان مابعد الضيق الا الفرج ) ..


ليزداد حبي بعد ماحصل .. انضم جمال روحك ب فتنة جسدك ..


لتسيطري على افكاري تستعمري أحلامي .. أتوق لرؤياك واقفة أمامي ..


بدأت أرسم ملامحك من خيالي ..
أستطردت ذروة ما أملك من ذوق , لأكتشف أنه قاصر مهما إنتقى لن ينصف روحك بملامح الجمالي ...
كم كانت تلك الملامح أخر آمالي .. كم كنت قليل ذوق عديمه .. أكتشفت هذا حينما اقرنتا / ألبستها روحك ..
كم أتمنى أني استرقت النظر خلسة إليك .. لارسم تفاصيل جسدك ..


أعلم اني قلت لن ابوح .. لكن تعلمين الكتمان ضيف ثقيل ..
يكتم أنفاسي .. يزهق روحي .. هي فدى لك ..
لا يهمني لكن إن أسكتوا لساني س ينطق الحب ..


فدعيني اطرب استلذ بإطلاق العنان لخيالي ..
نعم قلت لولا حفاظي على ماتبقى ...


لكن لا يهم الآن ف مشاعري / جسدي ميت لملمس غيرك لا يشعر ..
نعم ل تسمع / ترى تلك العيون المترقبة و الناقدة ...
المتوشحة برداء / شعور الخجل .. لما مني بدر ..
ايتها العيون المرتابة ليس بما قلت ما أهابه ..
أعلم كم مني يسخرون .. لا ألومهم .. ولا أبيحهم .. فما زالت ارواحهم مغتربة في أجسادهم ..
نعم ف الحب هو للروح المستقر .. وبين الروح والعقل سكن ..
فهل مازلتوا تتهامزون / تلمزون ؟
أشفق على حالكم ف أنتم لا تعلمون أن همزكم ولمزكم لغربة ارواحكم به تشيرون ...!؟
كم ذكركم يعكر الأجواء .. لولا سكرتي بمن سكنت وجداني ..
نعم لك روحي لك قلبي حتى بعد مايتوارى جسدي بالتراب ..
فلما لا أثور / أقول وهنا بعدما إتضح السبب ؟ كما ثرت / تعجرفت بلا سبب ؟


فما أجمل البوح وأنا غارق ب أجواءك ..


داهمني النوم .. مازلت ب تخيل تشكيل طيفك حتى في أحلامي ...
أرى / أسمع صدى أحرفك / كلماتك وكأنك كنت أمامي ..
تتمايلي / تعلني ها أنا ....


كم كانت أنفاسك تلفح وجهي .. كنت تشتكين العطش ..
وانا مستنجد بك من شدة الظمأ ...


كم كان أنين أنوثتك / غنجها شيء أروع مما تخيلت / رغبت / طمعت ..
لا أعلم إلا اني غاااااااااارق بها .. كما أسلمت روحك لي جسدها ..


"


"
حينها أيقنت أن هذه الحشود حولك قد فعلت كلماتك / رقتك بهم كما بي أجرمت / سلبت عقلي ..


اطلت عليكم اعلم لكن لااستطيع التوقف فهذا حالي حول انجذابي لها ..
خارج عن نطاق السيطرة .. كلي فخر بها وانا لها ..
كل ماقلت ابتعد جذبتني بجمالها اكثر وزاد / تغلغل حبها بروحي اعمق ..


اوااااااااااااااه ما أروعها ويالا جمال روحها / جسدها ..
هكذا اتخيلها ...


وما ألذ معانقة مشاعرها ..
تجتاحني عواطفها حين تلتقي نظراتنا ...
لتتحطم لغة الأحرف .. الكلمات يمزع مني ومنها قاموس المفردات ..
ل نعيش مشاعرنا بهمسات قلوبنا ..
ما أروع ألذ الأجواء .. ما أجملها تلونت بجميع الألوان الزاهية ..


كم أتخيل آيات جمالك الساحرة .. يافاتنة ..
أذبتي قلبي بهواك ..
مشاعرك الأنوثة بها طاغية .. تلون كل شيء من حولي بها ..
تحولت الاشياء المعتمة الى نور وصفاء ..
ماذا أذكر وماذا أخفي ..؟
يجف البحر لوكان حبرا ما عبر ما بنفسي ..


هل اقول انك لا تفارق مخيلتي بصحوتي .. ؟؟
ام أقول أني أشتاق للنوم لأعيش أجمل وأحلى الأحلام ؟؟


هذا هو حالي معك ..
حين يحل الظلام أبدده بتركيب ملامحك ..
ف أنت أملي المنشود وغايتي لقاك ..


أخذ بتشكيل جسدك .. تركيبه عضوا عضو ..
وكل عضو مركب من مجموعة الأحاسيس ممزوجة برهفة / رقة المشاعر ..
لتكوني كتلة من العواطف متحركة امامي متبخترة ب أنوثتها ..


ما أجمل نظرات عيونك .. دائمة الإخضرار ..
أستعذب الغرقان بها ...


لائقة / راقية رسمتها على خديك الباهيين ..
ف يزيدك جمال خطوطك / ملامحك نعومتهاااااااا
و ما ميزك ذاك الإسمرار في الشفتين ..


اذاب قلبي .. استوطن في عقلي .. لأرمز لك / اسميك ..
سمراء الشفتين ..


ليصبح وجهك ك وردة جوري ... على جسدك ..
الفاتن
خشية التجاوز مع شعور الغيرة لن اصفه بما في مخيلتي ..
ولو اردت لن استطيع الهروب منه لاكتبه وانا متخيله ..
اواااااااااااااااااااه
ما أروعك / أجملك .. شيء لا يوصف خيااااال ..


كم تغار الفتنة من مفاتنك ..


بقدر ما انا اسيرها , وقلبي منبهر بها ..


سيطرتي علىّ / امتلكتي كل جزء بي ..
لتصبحي روحي , جوارحي تتحرك بك ولك ..
بكل جهدها تحترق من أجلك ..


حتى الكتابة لها لذة غير .. ما ألذها , لماذا ؟
هل لاني استنشق رائحة المحبة وانا اكتب/ك..؟
ام لان الكتابة للحبيب نصف المشاهدة ..؟


لا أعلم غير اني استلذ للذروة بالكتابة .. رغم حيرتي جهلي بسر لذتها ..


ما أعلمه ان لهيب الشوق لرؤية عيناك ملازمني .. يعرقلني ..
إلى متى وهذا الشوق يؤلمني ..؟
كل لحظة شوق / انتظار تمضي من عمري ..
ينقص العمر برجاك لكن تكبر ثقتي بلقاك ..


رغم ما أرى من ميول لغيري ..


ف إن فزت به في الدنيا وإلا في جنة الخلد القاك ..


إلى الممات منتظر..
أسأل الله ان يتغمدني برحمته ويكرمني بجنته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alaquil119.ahlamontada.com
 
هكذا اتخيلها ..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العاقول :: ˚ஐ˚ســآحـة ملـتـقى الأدب ˚ஐ˚ :: ديــوآن عــذب الــكــلآم-
انتقل الى: